الرئيسية التحكم التسجيل
 

 
 
العودة   منتديات الكيمياء الحيوية للجميع > الأقسام العامة > اقـلامـنا الواعـدة
 
 

إضافة رد
 
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
 
 
قديم 07-28-2008, 11:43 AM   #1
احمد الاخصائي
ملك الكيمياء الحيوية للجميع
 
الصورة الرمزية احمد الاخصائي

 









احمد الاخصائي غير متواجد حالياً
افتراضي مقاله رائعة جدا تحكي واقع مرير

مقال جميل في التربية


السؤال هنا كم واحد بعد قراءته لهذا المقال سيتغير ؟؟؟

نريد فقط ثلاث مقالات من هالنوع ... وشعب كامل يتفاعل ....!!!!



مقال : عبدالرحمن الشهيب ..


يسحب الزوج نفساً عميقاً من لي المعسل ثم يدخل يده في جيبه ساحباً الجوال ليهاتف أم العيال: وصلتوا...!

أنا سأتأخر قليلاً في استراحة التسدح!... ثم يأتي لمنزله قبالة الفجر..الأولاد من أن يدخلوا المنزل يرمون كل شيء في أيديهم .... حقائبهم المدرسية، أحذيتهم، بقايا فسحتهم...

ثم يصيح الصبي ذو العاشرة في وجه الخادمة الآسيوية: 'جيبي لي مويه'، فتركض فزعة لتحضر كوب الماء لهذا الصبي المأفون، وهو لا يريد ماء، قدر ما كان يريد أن يلقي أوامر!

أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم والخادمات ولكنهم أمام الكاميرا يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا

...

أحسن شيء سائق وشغالة، من يتحمل مشاوير أم العيال، ومن يتحمل قيادة السيارات في شوارعنا المكتظة بالمخالفات المرورية والطائشين والسائقين النزقين، فليتحمل المسئولية السائق الآسيوي فكلها حفنة ريالات.

ومن يتحمل تغسيل الصحون والملابس وشطف البلاط وتسقية الحديقة وكي الملابس.... آه ما أثقل دم كي الملابس ... هاهي حفنة ريالات أخرى لخادمة آسيوية تعمل كل هذه الأعمال الشاقة...

ولتتفرغ أم العيال لتصليح الحلى والبنات لمتابعة الفضائيات والتجول في الأسواق

والأولاد لمضايقة بنات الناس في الأسواق!

وهو لا يدري أنها ممكن أن تكون أخته في يوم من الأيام،


الكسل أحلى من العسل.. ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل؟ لا شيء سوى الطفش!

دائماً صغارنا وكبارنا طفشانين.. لأنهم لا يعملون شيئاً.. من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل، كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة والتي لا يسمح بها دائماً ولذلك بقي لها شيء من المتعة !


هذا السيناريو السائد في معظم المنازل السعودية والخليجية، المصيبة لا تحدث الآن ولكنها تحدث بعد عشرين سنة من التبطح تكون نتيجتها بنت غير صالحة للزواج وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج ، لأنه ببساطة غياب تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج أو بسبب تغير سياسة المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها.

الانضباط ممارسة يومية لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط.

وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة

.

بيل غيتس أغنى رجل في العالم يملك 49 ألف مليون دولار أي ما يعادل 180 ألف مليون ريال سعودي ويعمل في منزله شخصان فقط !

تخيلوا لو كان بيل غيتس خليجياً كم سيعمل في منزله من شغاله؟ 30، 40، ألف، أو أهل اندونيسيا كلهم !


أذكر أيام دراستي في أمريكا أنني سكنت مع عائلة أمريكية ثرية ولم يكونوا يأكلون في ماكدونالد إلا مرة في الشهر وتحت إلحاح شديد من أولادهم، ولم يكن أولادهم يحصلون على مصروف إلا عن طريق العمل في شركة والدهم عن أجر بالساعة.

لا أحد 'يبعزق' الدراهم على أولاده كأهل الخليج.


جيل الآباء الحاليين في الخليج عانى من شظف العيش وقسوة التربية فجاء الإغداق المالي والدلال على الجيل الحالي بلا حدود كتعويض عن حرمان سابق.

حتى أثرياء عرب الشام ومصر أكثر حذراً في مسألة الصرف على أولادهم ..


الآن أجيال كثيرة في الخليج قادمة للزواج لن تستطيع تحمل الأعباء المالية لخادمة، حتى وإن كانت خادمة بيت الأهل تقوم بهذا الدور مؤقتاً فإنها لن تستطيع على المدى الطويل ..

والابن الفاضل سيتأفف من أول مشوار لزوجته الجديدة ثم تبدأ الشجارات الصغيرة والكبيرة التي تتطور وتصل للمحاكم وتنتهي بالطلاق وهذا مايفسر ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة والخليج في السنوات الأخيرة .


نحن في الخليج كمن يلعب مباراة كرة قدم ومهزوم فيها تسعة صفر وفي الدقيقة 49 من الشوط الثاني للمباراة لا يريد أن يتعادل فقط بل يريد أن يفوز!

وهذا في حكم المستحيل، هذا ما يحدث بالضبط في الخليج على المستوى الأسري وأحياناً على المستوى الدولي ..


الحياة كمباراة كرة القدم إذا أردت أن تكسبها، فلابد أن تعد نفسك لها إعداداً جيداً بالتدريب والممارسة الجيدة والأهم من ذلك أن تلعب بجد من الدقيقة الأولى من المباراة وليس في الدقيقة 49


في الخليج يعيشون الحياة على طريقة 'تتدبر'!

يذهبون إلى السينما متأخرين ثم يجدون التذاكر نفدت ثم يجادلون بائع التذاكر 'دبر لنا ياخي'!!


هذه التذاكر ينطبق عليها ما ينطبق على تربية الأولاد وتحمل المسؤولية والمستقبل وتبعاته، في المجتمع المدني يجب أن تدبر أمورك مبكراً وفي أمور الحياة يجب أن تبذل عمرك كله، الطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك ..


تتدبر' هذه تصلح قديماً في زمن الغوص وزمن الصحراء والحياة في انتظار المطر، ولكنها لا تصلح للحياة المدنية التي تحتاج إلى انضباط ومنهج وتخطيط وتدبير منا نحن في كل شؤون حياتنا منذ الدقيقة الأولى من المباراة !


الآن من نلوم على هذه اللامبالاة، هل نلوم النفط؟أم الآباء أم الأمهات، أم الأولاد أم البنات ؟ أم تتـدبــر !!



من مواضيع احمد الاخصائي في المنتدى

التوقيع

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 07-31-2008, 05:21 PM   #3
دلـــــــ المدينة ــــوعة
ملك الكيمياء الحيوية للجميع
 
الصورة الرمزية دلـــــــ المدينة ــــوعة

 









دلـــــــ المدينة ــــوعة غير متواجد حالياً
افتراضي

شكرا احمد على سردك الموضوع المفيد

ان كان هناك من قلب وعقل متدبر
ففي العمق ما هو اكبر واشد خطرا وفي المستقبل انهيار لأمة منهارة ولامة كانت نور الامم كلها.

:new (112)::new (112):

موضوع اجتماعي يحمل الم من جرح ينزف والاباء يحملون سكاكين يقطعون بها قوائم ابنائهم ويخدرون اعصاب الرجال، فكيف يلام النفط ؟؟






من مواضيع دلـــــــ المدينة ــــوعة في المنتدى

التوقيع

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 07-31-2008, 05:24 PM   #4
دلـــــــ المدينة ــــوعة
ملك الكيمياء الحيوية للجميع
 
الصورة الرمزية دلـــــــ المدينة ــــوعة

 









دلـــــــ المدينة ــــوعة غير متواجد حالياً
افتراضي

انا معك في طرحك اخي العزيز الجارف في كل كلمة خطتها يدك الرائعة .

ولاكن اقف عند نقطة من اللي قلتها وهي :


الابوين يتحملون جزء كبير من هذا الضياع الذي نحن نعيشه في هذا الحاضر في كيفية تربية ابنائهم وكيفية تعليم هؤلاء الابناء تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس.


الا تلاحظون ان هناك نسبة كبيره من الشباب الذين يقبلون على الزواج لا يصرفون شيء لهذا الزواج بل الاب هو من يتحمل جميع المصاريف من الالف الى الياء ولا يدفع صاحب الزواج مليم احمر.وعندما تسأل الاب لماذا؟ يرد عليك : اريد له الاستقرار وتحمل المسؤولية بهذا الزواج!!! اي استقرار واي تحمل مسؤولية وهو لم يجتهد ابدا لهذا الزواج بل لن يحس بمتعة الزواج ولن يحس بقيمته ابدا لانه لم يتعب عليه وتمر اشهر وتبدأ المشاكل واحتمال الانفصال والذي يجلب بدوره المشاكل بين الاهل والابتعاد بين الاهل والفرقه.


:newset (75):



من مواضيع دلـــــــ المدينة ــــوعة في المنتدى

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 07-31-2008, 08:40 PM   #5
الخيال
بيوكيميائي ذهبي
 
الصورة الرمزية الخيال

 









الخيال غير متواجد حالياً
افتراضي

طيب ايش ذنبنا احنا الأبناء :Ro7ee (16):
الأباء في صباهم وشبابهم عانوا الأمرين
كانوا يدرسون صباح .... ويروحون البلاد " المزارع " من الظهر إلى الغروب
وهم الآن يقولون ما نبغاكم تعيشون اللي عشناه من ضيق معيشة وتعب
ومعاهم حق في الي قالوه .
إلى الآن مافي شيء خطأ ؟؟

كل واحد بعيش عياله أحسن عيشة
وبلبسهم أفضل لبس
ويربيهم أحسن تربية


الخطأ لمن يشوفون سلوك خاطئ من عيالهم يسكتون
زي مثلا : تدني المستوى الدراسي
سهر برى البيت
جلسة طويلة على التلفونات

وغيره كثير

و أفضل طريقة زراعة المسؤولية في نفوسهم من صغرهم
تكليفهم ترتيب غرفهم
يجهز شنطة ملابس السفر لوحده


مهو الأب اللحين لاهي أو رامي مسؤولية البيت على الأم
معليه البنت أمها تقدر تمسكها
لكن الولد من سن المتوسط يبدأ مراهقة و خروج من البيت ويسلك سلوك الأب

أو بعض الأحيان تلاقي الأم سليطة و الأب مسالم
و بالذات إن كانت عايشة عند جماعتها
تخرج الضحى تشرب قهوة أم فلان << إذا ماهي موظفة
الغداء اليوم عند أم فلان
العصرية الأمهات والبنات خارجين برى البيت كل نا في بيت
جمعة البنات في بيت و الأمهات في بيت
وما يرجعون غير الساعة عشر أو بعد


وعلى هذا الحال طول السنة


بالله إذا الأب مهو راعي مسؤولية الولد بيطلع راعي مسؤولية لا
و
الأم وبنتها كذلك


المسؤولية يتحملها الجميع
من آباء و أمهات و أحيانا الأبناء و البنات


أما النفط لا
لأنه نعمة === سلاح ذو حدين ===
و ماعرفنا نشكرها
و ما عرف أغلب المجتمع كيف يستخدمها


شكرا على الطرح الرائع يا أحمد

أما شغلة إن الابن يشتغل أو البنت
هذه عندنا الولد من يوم ما ياخذ شهادة الثانوي يلفلف على الشركات يدور شغل
ما عليه بألف أو ألف ونص

أما البنت إذا تخرجت من الجامعة وما تزوجت تشتغل
مافي مانع


يعني مهو بس المجتمع الأمريكي


آسفة على الإطالة



من مواضيع الخيال في المنتدى

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 09-07-2008, 05:44 AM   #6
احمد الاخصائي
ملك الكيمياء الحيوية للجميع
 
الصورة الرمزية احمد الاخصائي

 









احمد الاخصائي غير متواجد حالياً
افتراضي

الا تلاحظون ان هناك نسبة كبيره من الشباب الذين يقبلون على الزواج لا يصرفون شيء لهذا الزواج بل الاب هو من يتحمل جميع المصاريف من الالف الى الياء ولا يدفع صاحب الزواج مليم احمر.وعندما تسأل الاب لماذا؟ يرد عليك : اريد له الاستقرار وتحمل المسؤولية بهذا الزواج!!! اي استقرار واي تحمل مسؤولية وهو لم يجتهد ابدا لهذا الزواج بل لن يحس بمتعة الزواج ولن يحس بقيمته ابدا لانه لم يتعب عليه وتمر اشهر وتبدأ المشاكل واحتمال الانفصال والذي يجلب بدوره المشاكل بين الاهل والابتعاد بين الاهل والفرقه.



اخت دلوعه المدينه لسيت الحياة مجرد مال او جاه او زواج

متى ماكانت هناك تربية على كلمة لااله الا الله وعلى اخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم

متى ماكان هناك شباب يقومون دول ويحاربون عادات سيئة

لو كانت تربيتنا صحيحه وسليمه لما كان الزواج هما وكابوسا للغلاء المهور
وصعب المعيشه


انا اتفق اننا كا ابناء نتحمل جزء من المسئوليه وهي باننا غالبا لانبالي ولانهتم



الف شكر اخت دلوعه على الطرح



من مواضيع احمد الاخصائي في المنتدى

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 09-30-2009, 12:46 PM   #7
misakleb
بيوكيميائي جديد
 
الصورة الرمزية misakleb

 









misakleb غير متواجد حالياً
افتراضي

اعجبني الموضوع كثيرا يا اخي مشكووووووووور
ان شاء اغير عادة رمي الشنطة جمب الباب




   
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 07:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
يوتك