الرئيسية التحكم التسجيل
 

 
 
العودة   منتديات الكيمياء الحيوية للجميع > الأقسام العلمية > الامراض - Disease
 
 

الامراض - Disease كل ما يتعلق بالامراض المختلفه و طرق علاجها

إضافة رد
 
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
 
 
قديم 04-08-2008, 12:36 PM   #1
احمد الاخصائي
ملك الكيمياء الحيوية للجميع
 
الصورة الرمزية احمد الاخصائي

 









احمد الاخصائي غير متواجد حالياً
افتراضي هجمات فقد الوعي أو حالات الغَشي : Attacks Of Unconsciousness or Blackout

هجمات فقد الوعي أو حالات الغَشي : Attacks Of Unconsciousness or Blackout


المقدمة و التعريف :

الغشي(syncope): نوب مفاجئة من فقد الوعي العابر الذي يستمر لاقل من ساعة و غالبا لدقائق و تتميز بالتكرار لاكثر من مرة.

يسبب المرضى الذين يدخلون في حالة فقد للوعي قلقاً جدياً لأقاربهم و لأطبائهم أيضاً، ومن المفيد بناء خطة مقاربة منهجية في التعامل مع هؤلاء المرضى بحيث يكون تصرف الطبيب حيالهم منطقياً و كفؤاً.

يصعب تعريف فقد الوعي حقيقة , رغم أنَّ معظم الناس يعرفون ما المقصود بهذه الكلمات. إنَّ إحدى طرق تعريف فقد الوعي تنطلق من خلال سؤال القارئ كيف له أن يميز بأنَّ الشخص الذي يقابله للتو هو إنسان فاقد للوعي.و قد تتضمن الإجابات بشكل إحتمالي عبارات كهذه :
إنَّه يغط في نوم عميق, عيناه مغمضتان , لا يتكلم , لا يستجيب لمناداته باسمه أو للأوامر , لا يحرك أطرافه حتى عندما يلطم أو يتم تحريكه بقوَّة.
إنَّ مصطلحات الفيزيولوجيا العصبية و التشريح العصبي لا توضح بشكل تام علام يعتمد الوعي، فهو يشتمل على الاستجابات الوظيفية الطبيعية للدماغ للتنبيهات الواصلة إليه سواء كانت بصرية أو سمعية أو جسمية.
إنَّ الظروف المثالية لحصول نقص في الوعي بشكل طبيعي أثناء النوم هو ما ينسجم بشكل كلي مع هذا الوصف ؛ إنسان عيونه مغمضة في غرفة مظلمة, في مكان هادئ تماماً, و في فراش يتمدد فيه جسمه بشكل ساكن و دافئ و مرتاح.

تحصل الحالات غير الطبيعية من فقد الوعي بداية: إذا كانت هناك بعض الأذيات المعممة لشقي الدماغ معيقة إياه عن الاستجابة للتنبيهات الطبيعية الواردة، أو من ناحية ثانية ؛ إذا حُرم شقّا الدماغ من التنبيهات الواردة بسبب أذية حادثة في جذع الدماغ ، تحاصر تلك التنبيهات سواء كانت بصرية, سمعية, أو جسمية حسيَّة.

و إنَّ الإدارك و الفهم لكون فقد الوعي هو نتيجة إما لأذية دماغية منتشرة أو لأذية هامة في جذع الدماغ أو لكليهما هو أمر مفيد جداً من وجهة النظر السريرية. قد يراجع المريض طبيبه بهجمات من فقد الوعي و يكون في الفواصل بينها بحالة جيِّدة تماماً كما في نوب الغشي Blackouts. و قد يُطلب الطبيب لفحص مريض دخل في حالة فقد للوعي و هي مرشحة للاستمرار و بالتالي عليه أن يباشر إجراءاته الإسعافية كما في حالة السبات المستمر Persistent Coma و سوف نناقش هذين الموقفين بشكل منفصل.



هجمات فقد الوعي أو حالات الغَشي : Attacks Of Unconsciousness or Blackout :

يشعر المريض على الأعم الأغلب هنا بأنه في حالة جيدة تماماً لكنه يأتي مستشيراً طبيبه حول حالات من الغشي سبق حصولها لديه , و يكون الأقارب في معظم الحالات بصحبة مريضهم خاصة و أنَّ تلك الهجمات تسبب عادة قلقاً مشابهاً عند الأقارب المشاهدين للحالة .
و من غير الشائع أن يكون الأطباء هم الشهود على حالات فقد الوعي العابر عند المرضى, لذلك إنَّ قيمة تقديم الوصف الكافي من الشهود في بناء التشخيص كبيرة جداً, و إنَّ الوصول إلى تشخيص مؤكد في حالة مريض تعرض لنُوب من فقد الوعي بدون وجود مشاهدين هو أمر أصعب بكثير مما سبق ذكره.


أسباب الغشي Causes Of Blackouts :


آ. الغشي الوعائي المبهمي Vasovagal Syncope :

يحصل عادة كنتيجة لزيادة الفعالية المبهمية (نظيرة الودية) و نقص الفعالية الودية ما يلي :
1. يتباطأ القلب
2. يتجمع الدم في المحيط
blood pools peripherally 3. يتناقص نتاج القلب.
و ينتج عن ذلك كله عدم كفاية الدوران الدموي الدماغي عندما يكون المريض في وضعية الانتصابup-right position. وبالتالي يفقد المريض وعيه و يسقط مغشياً عليه، و عندما يصبح بوضعية أفقية فإنَّ العود الوريدي يتحسن و يتحسن معه النتاج القلبي من جديد و يستعيد المريض وعيه بالنتيجة. و تكون تلك الهجمات أسوأ عندما نبقي المريض بوضعية الانتصاب , بينما تشفى الحالة أو تتوقف من خلال جعل رأس المريض أخفض من مستوى قلبه.
المظاهر الشائعة في الغشي الوعائي المبهمي :
1. إنها أكثر شيوعاً في مرحلة المراهقة و مراحل العمر المبكرة عند البالغين .
2. قد تُطلق الهجمة من خلال حالة وقوف طويلة , ظروف أنفعالية مقلقة عاطفياً (كسماع أخبار سيئة , رؤية أو سماع تفاصيل علاجية دقيقة , تعرض لإجراءات طبية صغيرة مثل سحب الدم من الوريد أو خياطة الجروح).
3. يمتلك المريض عادة شعوراً منذراً مثل الدُوام Dizziness , غشاوة البصر Visual Blurring , الشعور بالدفئ أو بالبرد , التعرق Sweating , الشحوب Pallor .
4. يفقد المريض وعيه لفترة قصيرة (من 30 – 120 ثانية) فقط ، وخلالها قد يُظهر المريض هبَّة من نفضات رمعية و لكنه يبدو بعدها رخواً و ساكناً.
5. يشعر المريض عند الصحو بأنه متعرق , و لديه غثيان , و لكنه يعود للوضع الطبيعي خلال 15 دقيقة أو نحوها.


ب. هبوط الضغط الانتصابي Postural Hypotension :

في ظروف تتناقض فيها الفعالية الودية المغذية للقلب و الدوران المحيطي فإننا نجد أنَّ التسرع القلبي والتقبض في الأوعية المحيطية و اللذان يحصلان عادة كرد فعل طبيعي عندما يغير الإنسان وضعيته من الاستلقاء Supine إلى الانتصاب Erect لا يحصلان عند المريض في تلك الحالة و يكون بالتالي النتاج القلبي و التروية الدماغية غير كافيين في وضعية الوقوف عند المريض و تظهر الحالة على شكل فقد وعي . و يُصَحَّح الموقف تلقائيَّاً كما وصف سابقاً في الغشي الوعائي المبهمي .
إنَّ السبب في نقص الفعالية الودية عادة ما يكون دوائياً (تأثير مفرط لخافضات الضغط أو كأثر جانبي لكثير من العقاقير المعطاة لأهداف أخرى) ، وهذا يؤدي إلى أذية عضوية في السبل الودية سواء العائدة للجهاز العصبي المركزي أو المحيطي.
يكون هبوط الضغط الوضعي متوقعاً إن كان المريض :
• ذو عمر متوسط أو متقدم و الموضوع عادة على بعض المعالجات .
• يعاني عادة من الدوام , أو خفة الرأس Light Headedness عندما يقف.
• تحصل لديه هجمات في وضعية الوقوف و يمكن إجهاضِها بجعله يجلس أو يستلقي.
• يكون ضغطه الانقباضي أقل بـ mmHg 30 أو حتى أكثر في وضعية الوقوف مقارنة مع وضعية الاستلقاء.


ج. فرط التهوية Hyperventilation :

عندما يقوم المرضى بزيادة عدد مرات تنفسهم فإنهم يُنقصون من مستوى ثاني أكسيد الكربون في دمائهم , و تعتبر حالة نقص الكربمية الشريانية Arterial Hypocapnia منبه ذو فعل مقبض قوي جداً للأوعية الدماغية .
عندما يدخل المريض في حالة فرط تهوية فإنه يبدأ بالشعور بخفة رأس , و بحالة غرابة فهو يشعر و بشكل متزايد أنه مفصول عن العالم المحيط به.
إنَّ المفاتيح لمعرفة أنَّ فرط التهوية هو السبب المرشح لحدوث نوبة الغشي هي :
• المريضة صغيرة العمر و أنثى.
• المريضة في حالة قلق .
• تذكر المريضة أنها تجد صعوبة في أخذ النفس كلما تقدمت النوبة.
• تذكر المريضة حالات من الشواش الحسي في نهايات الأطراف , أو حتى حالة تكزز (تعود إلى زيادة الاستثارية العصبية و التي تحصل عندما ينخفض تركيز الكالسيوم المؤيَّن في المصل أثناء القُلاء التنفسي الحاصل).
• يمكن للهجمات أن تُنهى بطمأنة و تهدئة المريضة ، و جعلها تتنفس ضمن كيس ورقي.
• يمكن للأعراض أن يعاد توليدها بشكل ذاتي من خلال القيام بفرط التهوية المفتعل .


د. اللانظميات القلبية Cardiac Arrhythmia :

عندما يصبح نتاج البطين الأيسر غير كافي ؛ إما بسبب اضطراب نظم تسرعي أو تباطؤي , فإنَّ الحصيل القلبي و بالتالي التروية الدماغية يصبحان غير كافيين لإبقاء المريض واعي.
إنَّ اضطرابات النظم القلبية هي في الأعم الأغلب (و لكن ليس بشكل حصري) ناتجة عن أمراض القلب الإقفارية. و الشكل الكلاسيكي المشهور لهذه الحالة و المعروف بهجمة ستوكس ـ آدامز Stokes-Adams ( توقف مفاجئ للقلب خلال فترة قصيرة قد لا تتعدى 10 ثواني و يحدث على اثرها فقد مفاجئ بالوعي و يتلو ه عودة القلب للعمل.
غالبا تحدث للمسنين و خاصة بالجو الحار(سببها اضطراب عابر بكهربائية القلب).
قد تشاهد عند الشباب في بعض العلل الوراثية التي تصيب الحزم الناقلة)
و التي تحصل عندما يكون هناك ضعف في النقل الأذيني البطيني , و الذي ينجم عنه بطء في معدل الانقباض البطيني و/أو توقف النبض.
إنَّ اضطرابات النظم القلبية يجب أن تكون متوقعة في الحالات التالية :
• المريض متوسط أو متقدم في العمر.
• الهجمة غير مرتبطة بوضعية المريض.
• هناك قصة لمرض قلبي إقفاري عند المريض.
• سبق للمريض الشعور بخفقان قلبي.
• وجود عوارض من الدوام أو حالات ما قبل الغشي و حتى حوادث تمَّ فيها فقد الوعي فعلاً.
• قدرتنا على تسجيل تغيُّر في لون المريض و/أو غياب نبضه أثناء إحدى الهجمات .
• لدى المريض نظم غير طبيعي عند إجراء الفحص الطبي له.
• عند كشف الـECG لعلامات إقفارية و اضطرابات فب النقل أو النظم.


هـ. نقص الأكسجة Hypoxia :

يعتبر نقص الأكسجة سبباً نادراً لهجمات فقد الوعي , و حتى عند المرضى المصابين بعائق تنفسي حاد.
و على سبيل المثال هجمة ربوية كبيرة , فإنَّ الوعي عادة ما يكون محتفظ به.


و. هجمات نقص سكر الدم Hypoglycaemia :

باستثناء مرضى السكري المتعاطين للحبوب الخافضة للسكر الدموي أو للأنسولين فإنَّ حالات نقص السكر كسبب لحالات الغشي هي أيضاً من الأسباب النادرة ، ويعود هذا الأمر لكون الحالات الأخرى المسببة لانخفاض مفاجئ في سكر الدم (كالورم المفرز للأنسولين "الجزيروم" Insulinoma) هو أمر نادر حقاً.
أما في قائمة الحالات المُسببة للغشي عند مرضى السكري فإنَّ نوب انخفاض سكر الدم يجب أن تكون في رأس القائمة.
مواصفات هجمات نقص السكر :
• قد يعلن عنها بالشعور بالجوع أو الخواء؛
• تترافق أيضاً مع تحرير الأدرينالين (و هي إحدى آليات الاستتباب البدني و ذلك بتحرير الغلوكوز من الغليكوجين المخزن في الكبد في حالات نقص السكر في الدم) و هذا ما يُفسر الخفقان,و الرجفان, و التعرق المُميِّز لهجمة النقص في سكر الدم؛
• قد لا تسبب تلك الهجمات فقداً كاملاً في الوعي و لكن ببساطة قد تُحدث عوارض من اضطراب الكلام و التخليط أو السلوك الغير مألوف من المريض؛
• قد تتطور بشكل متسارع من الإعياء Faintness إلى الوسن drowsiness و أخيراً إلى حالة السبات Coma,و ذلك خاصة عند الأطفال؛
• يمكن إثباتها على الأغلب بتسجيل أرقام سكر دم منخفضة خلال هجمة الغشي , و لكن من الواضح أنَّ هذا الأمر ليس محققاً بشكل دائم.


ي. هجمات الإقفار العابر في التروية الدماغية الفقرية القاعديةVertebro-basilar transient ischemic Attacks


نادراً ما تسبب هجمات الاقفار في مساحة التروية الفقرية القاعدية فقداً للوعي بدون وجود أعراض إضافية تعود لاضطراب الوظيفة على مستوى جذع الدماغ.
إنَّ الصٌمَّة الخثرية القادمة من القلب و الشرايين الكبيرة المتفرعة عنه في الصدر و العنق قد تستقر في الشرايين الصغيرة المُروِّية لجذع الدماغ و هذا الأمر قد يؤدي لحدوث الإقفار على مستوى جذع الدماغ , و يستمر هذا الإقفار ريثما تتجزأ أو تنحل المادة الخثرية الصميَّة.
يُقترح الإقفار الفقري-القاعدي كسبب عندما يكون المريض :
• متوسط العمر أو كهل .
• لديه أمراض شريانية مُشخَّصة (كوجود قصة لاحتشاء قلبي , خناق صدر , عرج متقطع, حادث وعائي دماغي) , أو لدى المريض مصدر محدد يُطلق الصمات .
• لديه نوب إقفار عابرة غير مشتملة على حوادث فقد الوعي , مثل عوارض فقد للرؤية في عين واحدة , نوب من اضطراب النطق , الشلل النصفي hemiplegia , الخدر الشقي hemianaesthesia , الشفع Diplopia , الرنح Ataxia ....الخ.


ط.الصرع Epilepsy :


قد يكون الصرع معمماً أو بؤرياً .
في الصرع المعمم تبدأ الفعالية الكهربية الشاذة في البنى الدماغية العميقة و المتوسطة و من ثمَّ يكون تعممها إلى كل أجزاء القشر الدماغي و بشكل متزامن وهو ما يُسبب البدء لنوب من النمط المقوي الرمعي و نوب الغياب و التي يفقد فيها الوعي بشكل ثابت ، بينما تكون الفعالية الكهربية الشاذَّة في الصرع البؤري موضعة في منطقة محددة من القشر الدماغي.
يمكن و من خلال وجود النوب الجزئية إثبات وجود أذية وظيفية كبيرة في المنطقة الدماغية التي تتولد فيها الفعالية المُخلِّجة , بينما تكون بقية مناطق الدماغ طبيعية نسبياً , و طالما بقيت النوبة موضعة فإنَّ الوعي حينئذٍ يبقى محتفظاً به.
فقط في الحالات التي تحصل فيها الفعالية البؤرية المُخلجة في الفص الصدغي - و تكون المناطق المُساهمة في الذاكرة معطلة خلال الهجمة – فإنَّ المرضى يلتمسون المُساعدة من أجل حالات من الغشي لا يستطيعون تذكرها بشكل دقيق. و الجدير بالذكر أنَّ الذاكرة تتأثر بشكل أكبر من الوعي في مثل هذه النوب.


ز. النوب النفسيَّة غير الصرعية Psychogenic non-epileptic’attacks :

يقوم بعض المرضى بجذب الانتباه إليهم من خلال حالة استعراضية يُحدثون فيها نوبة من الغشي.
قد تكون هذه الهجمات المُفتعلة مجرد حالات من فقد الوعي الظاهري مع سقوط على الأرض , و لكنها في حالات أخرى قد تشتمل حركات اختلاجية للأطراف أو الوجه.
و قد يدَّعي المريض فقدان الذاكرة و عدم الوعي خلال الهجمة التي تعرض لها, و ربما يعترف بوجود إدراك ذو سوية بعيدة جداً لا يستطيع معها القيام بالاستجابة أو التحكم بجسمه خلال النوبة.
مميزات النوب ذات التواسط النفسي و ليس الصرعي:
• أشيع في مرحلة المراهقة و البالغين الشباب.
• كثيراً ما تترافق مع قصص يرويها المصابون أنفسهم عن وجود سوء استغلال جسدي أو نفسي .
• يمكن أحياناً توقعها من خلال مراقبة النوبة و ملاحظة وجود أنماط من الحركة المتناسقة للإيحاء بشيء ما ( الصياح , العناق , حركات دفع حوضية , إدارة الرأس من جهة لأخرى .... الخ) .
• قد تحصل بشكل مترافق مع الصرع , و من السهل علينا أن أن نتفهم كيف أنه يمكن لشاب مصاب بالصرع أن يرتكس لحظه العاثر أو المحنة التي يتعرض لها من خلال إحداث نوب غير صرعية مُفضلاً ذلك على إحداث بعض الاضطرابات النفسية البدئية الأخرى .
• تكون هذه النوب معيقة و صعبة التدبير للغاية , و يمكن لها أن تكون خطرة و خاصة إذا عولجت بشكل غير ملائم بمضادات الاختلاج و خاصة بالحقن الوريدي للبنزوديازيبينات benzodiazepines



م-فرط حساسية الجيب السباتي:
الجيب السباتي هو مستقبل للضغط تنتقل الاشارات الحسية منه عبر فروع العصب التاسع و الى جذع الدماغ حيث تصدر الاشارة الانعكاسية عبر المبهم بهدف ابطاء القلب و خفض الضغط .
بفرط حساسية الجيب السباتي يتباطأ النبض لدى أي ارتفاع بالضغط او تمسيد للجيبين السباتيين وبالتالي يحدث الغشي.
و هذا الامر قد يكون طبيعيا عند كبار السن.
ه-غشي التبول (micturation syncope ) :
القصة النموذجية كالتالي: رجل كبير بالسن يستيقظ في ليلة باردة بعد ان كان متغطي و دفيان فيشعر بشئ ينخزه و يتجه للحمام و بعد التبويل يسقط ارضا .
سبب الحالة وجود انخفاض ضغط سابق لانو متوسعة اوعيته على الدفء يتلوه بطء قلب ناجم عن منعكس يتفعل بتفريغ المثانة . ( العلاج بالتبويل و هو جالس).
و-غشي السعال( cough syncope ) :
يحدث عند بعض المرضى الذين يعانون من سعال شديد مستمر مما يؤدي الى:
1-امتلاء الرئتين بالهواء و حبسه مما يسبب انضغاط السرير الوعائي الرئوي ونقص عودة الدم من الرئة الى القلب الايسر.
2-نقص حركة الحجاب الطبيعية و بالتالي ضعف الية السحب .
والمحصلة نقص العود الوريدي فنقص الوارد الدموي الدماغي و يحدث الغشي
غالبا المريض كهل و مدخن هنا.
نفس الالية تنطبق على غشي الازدحام(مكان مزدحم) و غشي التثاؤب و المطمطة....


كيفية الوصول إلى التشخيص في حالات الغشي Making the diagnosis in a patient with blackouts :

يصل الطبيب إلى تشخيص الحالة بالشكل الأمثل عندما يمنح نفسه الوقت الكافي للحديث مع المريض و جعله يصف كل الحدثيات قبل أو خلال أو بعد النوبة , و يقوم بشكل مشابه بالحديث مع الشهود و جعلهم يروون كل التفاصيل التي تمكنوا من مراقبتها خلال النوبة, و بما أنَّ الفحص السريري في كثير من المرضى المصابين بالغشي يكون طبيعياً فإنَّه لا يمكن أن يقود إلى منح معلومات هامَّة في وضع التشخيص .
و في بعض الحالات قد يكون من الضروري قبول المريض في المشفى ليخضع إلى مراقبة تلك النوب من قبل الطاقم الطبي أو التمريضي.
إنَّ أهم الاستقصاءات التي يمكن لها تقديم مساهمة في تشخيص حالة الغشي هي :
• الـ EEG و ECG مع مناطرة مطوَّلة للدماغ و القلب و ذلك في حال كون الفحوص و الإجراءات المعيارية لهما غير كافية لوضع التشخيص.
• القياس لمعدل غازات وسكر الدم (و بشكل مثالي يجب أن يتم لحظة حصول الغشي) و ذلك للتأكد فيما إذا كان فرط التهوية أم النقص في سكر الدم هو السبب الكامن خلف حالة الغشي.
غالباً لا يكون الفحص ضرورياً (أي الاختبارات الإضافية) في الحالات التالية :
• البالغون مع حالة غشي وصفية وعائية مبهمية.
• المسنون تحت العلاج مع هبوط ضغط وضعي ممكن إثباته.





علاج الأسباب الشائعة لحالات الغشي Treatment of the common causes of blackouts:

بغض النظر عن التوضيح العام لطبيعة النوبة لكل من المريض و ذويه فإن هناك محورين آخرين للتدبير :


A. اقتراحات حول معالجات نوعية :

- الغشي الوعائي المبهمي : قم بخفض مستوى الرأس حال حصول الهجمة.
- هبوط الضغط الانتصابي : أزل العقاقير المسببة للحالة , و خذ بعين الاعتبار الطرق الفيزيائية و الدوائية للحفاظ على الضغط بوضعية الانتصاب (النوم على سرير مائل قليلاً مع جعل الرأس في الجهة العلوية , إعطاء مركبات مثل fludrocortisone ) .
- الغشي بسبب فرط التهوية : الطمأنة , إعطاء تدريبات على التحكم بالتنفس.
- اضطرابات النظم القلبية : السيطرة على النظم القلبي من خلال بعض الأدوية أو زرع ناظم الخطى Pacemaker.
- حالات انخفاض سكر الدم : الانتباه لخطة العلاج الدوائي عند السكريين , إزالة الورم المفرز للأنسولين (الجزيروم) و هذا في حالات نادرة و التي يكون فيها الورم هو المسبب.
- النوب العابرة من نقص التروية الفقرية – القاعدية : معالجة مصدر الصُّمات , إعطاء الأسبرين.
- الصرع : إعطاء مضادات الإختلاج anticonvulsant.
- النوب النفسية (الغير صرعية) : نحاول إزالة أسباب هذا النمط من السلوك , نقوم بالشرح بشكل حذر جداً للمريض.


B. العناية بالسلامة الشخصية :

الناس المتوقع حدوث عوارض من فقد الوعي لديهم :
• يجب عليهم قيادة أية مركبة ذات محرك .
• تفضيل الاغتسال بمرش عوضاً عن الاستحمام بالبانيو.
• الابتعاد عن بيئة العمل الغير آمنة و التي تشمل العمل على السطوح المرتفعة , استعمال معدات الطاقة , العمل وسط الآلات الثقيلة و بدون حماية , العمل بالأسلاك الكهربائيَّة ....الخ.
• تقليص بعض النشاطات الاستجمامية مثل السياحة و ارتياد المرتفعات.
يجب أن نتذكر أنَّ الأسلوب الجِدِّي و لكن الودود هو أمر ضروري في الإشارة إلى تلك المواضيع أثناء تدبير المرضى.

* وقبل مغادرة مبحث أسباب الغشي يجب أن نذكر و بشكل مختصر حالتين عصبيتين :
• الحالة الأولى ؛ تسبب للمرضى حالات عارضة و قصيرة من النوم و هي السبخ narcolepsy, .
• و الثانية ؛ تسبب نوباً نادرة من الفقد النوعي في الذاكرة أو ما نسميه بالنساوية الشمولية العابرة TGA
transient global amnesia.


السبخ Narcolepsy :

بهذه الحالة و التي هي عائلية و مترافقة بشدة مع وجود أنماط نسيجية خاصة من الـ HLA .
نجد لدى المريض ميلاً للنوم و لفترات قصيرة , على سبيل المثال (10-15 دقيقة) , و يبدو هذا النوم للمراقب العادي على أنه نوم طبيعي , و لكنه في الواقع غير طبيعي بالنسبة لمدته أو لشدته و التي تباغت المريض , و قد تحصل عوارض النوم تلك في أوقات غير مناسبة إطلاقاً للنوم , و على سبيل المثال أثناء التحدث أو أثناء تناول الطعام أو حتى قيادة السيارة.
تترافق هذه الحالة مع بعض الظواهر غير الطبيعية الأخرى :

• الجَمدة cataplexy :

و هي فقد عابر للقوة و للمقوية العضلية على مستوى الأطراف السفلية في الحالات الاستثارية العاطفية , و بشكل خاص الضحك أو الانزعاج , مسبباً للمريض السقوط دون أي فقد في الوعي.

• شلول النوم sleep paralysis:

تظهر أثناء الاستيقاظ ليلاً بشكل شعور مرعب ينتاب المريض لدى ملاحظته لعدم قدرته على تحريك أي جزء من جسمه و ذلك لعدة دقائق.

• الهلوسة النومية hypnogogic hallucinations :

و هي هلوسة بصرية , تتجلى برؤية المريض وجوه , و تحصل تماماً قبيل دخول المريض في النوم بعد استلقائه في سريره ليلاً.


متلازمة النساوة الشمولية العابرة Transient global amnesia :

تميل هذه المتلازمة للحصول عند المرضى الذين تجاوزوا الخمسين من العمر , و تتجلى بفقد في الذاكرة يستمر لعدة ساعات , و خلال فترة النساوة لا يستطيع المريض تذكر الأحداث الأخيرة كما لا يستطيع الاحتفاظ خلالها بأية معلومة جديدة , و تبقى كل الوظائف العصبية الأخرى طبيعية.
يستطيع المريض التحدث و الكتابة و حتى تشغيل محرك معقد الوظيفة (قيادة سيارة مثلاً) بشكل طبيعي , و طيلة فترة الهجمة المرضية يكرر المريض نفس الأسئلة المتعلقة بالاهتداء و التوجه , و يستطيع المريض بعد زوال الهجمة استدعاء جميع الأحداث التي عاشها حتى لحظة بدء هجمة النساوة و لكنه لا يتذكر أي شيء ضمن فترة النساوة نفسها.
كما تحصل لديه حالة ندعوها بالذاكرة المرقعة أو المبقعة memory patchy و ذلك لبضع ساعات تالية لهجمة النساوة.
قد تحصل هجمات النساوة الشمولية العابرة لعدة مرات في حياة المريض ، وما تزال آليتها المرضية غير مفهومة تماماً , و لكنها قد تكون متعلقة بنفس الآلية المُحدثة للنسمة Aura الحاصلة في الشقيقة



من مواضيع احمد الاخصائي في المنتدى

التوقيع

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 04-08-2008, 01:22 PM   #2
الحزين999
بيوكيميائي برونزي

 









الحزين999 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هجمات فقد الوعي أو حالات الغَشي : Attacks Of Unconsciousness or Blackout

رائع ومتكامل يعطيك العافية



من مواضيع الحزين999 في المنتدى

   
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 04-08-2008, 03:54 PM   #3
ولد المدينه
مدير عام و عضو اللجنة الاعلامية
 
الصورة الرمزية ولد المدينه

 









ولد المدينه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: هجمات فقد الوعي أو حالات الغَشي : Attacks Of Unconsciousness or Blackout

يعطيك العافيه



من مواضيع ولد المدينه في المنتدى

التوقيع

[flash=http://up.7cc.com/swf/7cc/b755657b18.swf]WIDTH=400 HEIGHT=120[/flash]

تسائل عن حصين كل راكب ...... وعند جهينة الخبر اليقين

فمن يك سائلاً عنه فعندي ...... لصاحبه البيان المستبين

جهينة معشري وهم ملوك ...... إذا طلبوا المعالى لم يهونوا
   
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة قسم المختبر الاميرال ستالين تقنيات المعمل - Lab's techniques 34 01-26-2013 02:11 AM
موسوعة قسم المختبر الاميرال ستالين المواضيع المميزة 1 02-05-2008 01:30 AM



الساعة الآن 11:27 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
يوتك